للبريد الالكتروني آداب


أهلاً بكم يا أحبتي..

ما رأيكم بنصائحي.. أتمنى أن تكون خفيفة على قلوبكم..!!

هل لديكم بريد الكتروني؟
إذن .. لا شك أنكم تحبون أن تكون رسائلكم التي ترسلونها مرغوبة لدى الأصدقاء ..
يفتحونها بشوق و يقرؤونها باهتمام ...
أتعلمون ما الأسرار التي تجعل الرسالة الالكترونية محببة للآخرين ..؟

قبل كل شيء...
عنوان بريدك الالكتروني يعبر عن شخصيتك ، قد ينفّر منك الناس أو يجذبهم إليك ..
فيستحسن أن يحمل اسمك و لو لم يكن كاملاً ....


عنوان الرسالة:
ضع عنواناً جذاباً للرسالة يعبر عن محتواها و يثير الفضول



قصر الرسالة :
تجنب الإطالة فربما لا يكون عند الآخرين وقت كافٍ لقراءة رسالتك الطويلة ، فيملون ، و يغلقونها قبل إتمامها.

اللغة سهلة و صحيحة:
أَعْجبُ ممن يكتب رسائله بالعامية !! إذا كنت تريد لرسالتك أن تجوب الآفاق ، فاكتبها بلغة سليمة فصيحة و سهلة أيضاً.




حجم الرسالة معقول :
فالرسائل كبيرة الحجم لا تفتح بسهولة ،بالإضافة إلى أن صناديق البريد الالكترونية محدودة الحجم ، تضيق بالرسائل الكبيرة ،فيتخلص منها صاحب البريد ليتسع صندوقه لغيرها .


تنسيق الرسالة:
استخدم الألوان ، و الأحجام المختلفة للنصوص حسب أهميتها ، و التعداد الرقمي عند الحاجة ، و غير ذلك مما يعني للقارئ أنك مهتم به ..


سرعة الرد على الرسائل التي تحتاج إلى رد:
هذا الخلق يحافظ على الأصدقاء ، بل يزيد من عددهم ..


صحة المعلومات التي تحملها الرسالة:
أنت مسؤول عن الكلمات التي تحملها رسالتك و لو لم تكن أنت الكاتب، لأنها بمثابة تبليغ صدر منك ، فهل تأكدت من صحة مافيها ؟؟ وأهمها الرسائل التي تحمل آيات أو أحاديث شريفة ،أو معلومات شرعية ،أو أخباراً عن أناس و شركات قد تكون صادقة أو تلفيقاً و كذباً !!


لست مضطراً إلى إعادة توجيه كل ما يصلك من رسائل حتى تلك التي يطلب أصحابها فيها إعادة إرسالها لأكبر عدد من الناس ، فهذا سخف لست مضطراً للخضوع له إن لم تكن مقتنعاً به .


عند إرسال رسالة لمجموعة أصدقاء قم بإخفاء عناوينهم (يمكنك ذلك من الخيار BCC بدلاً من TO) ، فقد لا يرغب بعضهم باطلاع الآخرين على عناوينهم .


تأكد قبل مراسلة الشخص أنه يرغب فعلاً بتلقي رسائل منك .