آداب الزيارات الاجتماعية


أهلاً يا أصدقائي

أعرّفكم بنفسي.. اسمي نعنوش

أخواي هما فتوش ودبوس.. أظنكم تعرفونهما

ألا تذهبون معنا لزيارة صديقي فرفوش؟

منذ زمان وهو يدعوني لزيارته.. وسألبّي الآن.

ما رأيكم أن نتحدث في الطريق عن آداب الزيارة؟

و لهذا فلابد أن نتذكر هذه النصائح:

- بلطف يجب أن نرن الجرس، ولا نقرع الباب بالعنف والشدة.

- نرجع إلى الخلف قليلا، ولا نقف باتجاه الباب.

- لا نرن الجرس أكثر من ثلاث مرات متباعدة إذا أبطؤوا علينا بفتح الباب.

- عندما يفتحون لنا الباب سنبدؤهم بالسلام والمصافحة والكلام الطيب.

- و لن ندخل إلا بعد أن يدعونا للدخول.

- وإذا دخلنا فسوف ندخل بهدوء، ولن ننظر هنا وهناك.

- ولن نتجول في البيت إلا إذا طلب منا صاحبه ذلك

- وأخيراً فلن نطيل الزيارة ولو لم يكن عندنا مشاغل أخرى.. لئلا يندم أهل البيت لدعوتنا.

تذكّروا بعد هذه الزيارة قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

" من عاد مريضاً أو زار أخاً له في الله ناداه منادٍ: بأن طبت وطاب ممشاك، وتبوأت من الجنة منزلاً"