تهادوا تحابوا


كل عام وأنتم بخير أصدقائي . . . أحبائي.
أنتظر العيد مثلكم بشوق كبير . . .
أفكر أن أستقبل هذا العيد بطريقة مختلفة, وأعمل بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

"تهادوا، تحابوا"

في كل عيد تصلني الكثير من العيادي والهدايا تسعدني وتفرحني.
أما في هذا العيد فقد قررت أن أختار قريباً ودوداً، أو صديقاً محبباً وأفاجئه بهدية أشتريها من نقودي التي أدخرها.
هديتي ستكون صغيرة، لكني أعرف أنها ستكون عنده كبيرة، تفتح الطريق لي إلى قلبه، وتزرع بيننا مودة أحبَّ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أن يزرعها بيننا. هذه فكرتي ياأصدقاء وسأجربها هذا العيد....
وأنتم لكم أن تجربوها مثلي، أويمكن أن تكون لديكم فكرة جديدة أخرى تحبون أن تُسعدوا بها الآخرين في العيد...لكن لاتنسوا أن تخبروني بها.

وعيد سعيد لكم جميعاً.