رمضان شهر مبارك


السلام عليكم يا أحبتي.. اشتقت إليكم كثيراً ...
منذ زمن لم نتحدّث !!
كل عام و أنتم بخير ..ها قد حلّ شهر رمضان ضيفاً غالياً علينا و عليكم ... فكيف ستقبلون عليه ؟
هل أراكم تتنافسون مع أصدقائكم في الصيام و القيام كما سأفعل أنا و أصحابي !!..
أما أنا فسأصومه كله إن شاء الله ..
كيف لا و صيامه هو الركن الثالث من أركان الإسلام !!
أعاننا الله على الجوع و العطش .. نحتسب أجرنا عنده تعالى .. قولوا آمين ..
أما الآن و قد نويتم صيامه معي احتساباً للأجر عند الله فسأحدثكم عن شيء من أسرار الصيام و فوائده ..
فالأمر إذن ليس أجراً في الآخرة فقط ، بل منافع في الدنيا و ثواب في الآخرة ..

الصيام يخلّصك من التراكمات : هل تعلم أن صيام رمضان يخلّص الجسم مما لا حاجة له به من تراكمات طوال العام، حتى أن الصوم في بعض الحالات هو العلاج الوحيد لبعض الأمراض... فالجسم ترهقه كثرة وجبات الطعام ووفرتها لِما يتكدّس فيه من سكريات ودهون تحت الجلد، وعندما تصوم وتجوع تجد تلك السكريات المخزونة في الكبد طريقها إلى أنحاء جسمك لتقوّيه، وكذلك مخزون الدهون الذي تحت الجلد يتحرر ليُطرح خارج الجسم مع الشوائب و الزيادات...



للصيام فوائد نفسية: ماذا لو كان كل واحد منا يأكل كل ما يشتهي في أي وقت يشتهي مع كل من يشتهي!!

هل هذا معقول؟

وإن كان معقولاً فهل هو لمصلحتنا؟

بالطبع لا.. أتعلم لماذا؟ لأن النفس التي لا تتمرّن على المجاهدة تضعف إرادتها مع الزمن فترى صاحبها ضعيفاً لا يقوى على تحمّل المشاقّ، تخور عزيمته عند أوّل حاجز يعترضه.

استمع إلى هذه الكلمات الجميلة:

"ليس الصيام عن الشهوات فارقاً فقط بين الإنسان والحيوان بل هو فارق بين الناجحين من الناس والفاشلين ، فالنجاح في كل شيء قدرة على تحمّل النفس الصعاب وتصبيرها على الشدائد وقدرة على منعها ما تستحلي وفطامها عما تبغي" الشيخ محمد الغزالي



الصيام يقوي الإيمان: هل تعلم أن الصوم حارس قوي وأمين على دينك وإيمانك الذي في قلبك!!

ألا ترى معي أن جوعك وعطشك يحرسك من الخوض في معصية تغضب الله عليك، أو كلمة قد تؤذي صديقاً أو تصرّف ممكن أن يزعج قريباً!!



إلى اللقــــــــــــــــــــــــــــــــــاء يا أحبتي ..!!
أنتظر رسائلكم التي تحمل أخبار صيامكم و ذهابكم إلى التراويح في رمضان ....