ضِِماد بن ثَعلبة


نقترب في كل مرة يا أصحابي من شخصية جديدة نقرأ قصة تعرّفها الإسلام ودخولها فيه بحبّ وسرور لنقف عند أولئك الرواد الذين يذلوا مابذلوا واحتملوا ما احتملوا بإيمان وثبات عظيم يوم أذن الله لقرآنه الكريم أن يتنزل ولرسوله الأمين أن يبلّغ رسالة الحق والنور.

ضِماد بن ثَعلبة الأَزدي، يا أصدقاء، كان صديقاً للنبي صلى الله عليه وسلم في الجاهلية، وكان رجلاً يتطبب، ويطلب العلم.

قَدِم ضِماد مكة وقد عُرف عنه أنه يرقي المرضى بما يحفظ من أدعية. فسمع سفهاء من أهل مكة يقولون: إن محمداً مجنون. فقال لو رأيت هذا الرجل لعل الله يشفيه على يديّ. وذهب ضماد إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وعرض عليه أن يرقيه عسى أن يشفيه الله من مرضه. فقال عليه الصلاة والسلام "إن الحمد لله، نحمده ونستعينه، من يهدِه الله فلا مضلَّ له ومن يُضلِل فلا هادي له، وأشهد أن لاإله إلا الله، وحده لاشريك له، وأن محمدأ عبده ورسوله، أما بعد".

أذهلت تلك الكلمات ضِماد وطلب من رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يعيدها عليه، فأعادهن عليه الصلاة والسلام ثلاث مرات. فقال ضماد: "والله لقد سمعت قول الكهنة، وسمعت قول السحرة، وسمعت قول الشعراء، فما سمعت مثل هؤلاء الكلمات، فمدّ يدك أبايعك على الإسلام"، فمدّ النبي صلى الله عليه وسلم يده، فبايعه.

وحسن إسلام ضماد الذي أدهشته كلمات رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولمس أنها كلام نبيًّ مرسل، وليس بكلام كهنة أو سحرة أو شعراء.

ويبقى القرآن الكريم ببلاغته وفصاحته ولمحاته العلمية معجزة الإسلام الخالدة، الذي لا تنتهي عجائبه على مرور الزَّمن.

 
شارك معنا في هذا الباب

إن كان لديك معلومات تصلح للنشر في هذا الباب أرسلها إلينا الآن


* الاسم:
* اللقب:
  البلد:
  المدينة:
  الصف:
* البريد الالكتروني:
    (مثال: name@site.com)
* رسالة: